اعلانات

العادات السبع للناس الاكثر فعالية






العادات السبع للناس الأكثر فعالية نشر لأول مرة في عام 1989، وهو كتاب عن الاعتماد على الذات لستيفن كوفى. وقد بيعت أكثر من 15 مليون نسخة ترجمت ل38 لغة منذ أول ما نشر، وتم الاحتفال بالطبعة الخامسة عشر قي الذكرى السنوية عام 2004. الكتاب يتعرض لسبع مبادئ، إذا طبقت كعادات فإنها من المفترض أن تساعد الشخص على أن يكون أكثر فعالية.كوفى يؤكد أنه يمكن تحقيق ذلك عن طريق مواءمة النفس إلى ما يسميه "بالبوصلة الداخلية باتجاه الشمال" على أساس المبادئ الأساسية للأخلاقيات والطابع حيث انه يعتقد أنها عالمية وغير محدودة زمنيا.
 
العادات السبع هى كالاتى:

1- المبادرة والأخذ بزمام المبادرة :
كثيرون يتحركون وفقاً لما تمليه عليهم الظروف ، أما السباقون المسيطرون فتحركهم القيم المنتقاة التي تتشربها نفوسهم وتصبح جزءاً من تكوينهم ، ولكي تكون سباقاً يجب أن تعمل على تغيير الظروف بما يخدم أهدافك ، لا أن تغير أهدافك وفقاً لما تمليه الظروف .

2- وضوح الأهداف ودقتها :
هذا يعني أن تبدأ ولديك فهم واضح وإدراك جيد لما أنت مقبل إليه ، أن تعرف أين أنت الآن ؟ وتتحقق من أن خطواتك ماضية في الطريق الصحيح .نحن جميعا نلعب أدواراً متعددة في حياتنا لكن تحديد الهدف أو الرسالة يجعلنا اكثر دقة في معرفة الطريق الصحيح .

3- تحديد الأولويات :
نظم أمورك واتخذ إجراءاتك على أساس الأسبقيات ... الأهم ثم المهم . يجب التركيز على الأمور الهامة وغير العاجلة لمنع الأزمات وليس لمواجهتها .... ومفتاح الطريق لتحقيق هذا الهدف هو تفويض السلطة والاختصاصات .

4- التعامل بمنطق الكسب المتبادل :
ليس ضرورياً أن يخسر واحد ليكسب الآخر ، هناك ما يكفي للجميع ، ولا داعي لاختطاف اللقمة من أفواه الآخرين .

5- الفهم الصحيح للآخرين :
إذا أردت أن تتفاعل حقاً مع من تعاملهم ، يجب أن تفهمهم قبل أن تطلب منهم أن يفهموك .

6- العمل مع المجموع :
كن منتمياً للمجموع عاملآً من أجله  المجموعية ليست مجرد الجماعية ، لأن نتاج العمل من أجل المجموع سيكون أكبر وأكثر من مجرد حاصل جمع نتاج أعضاء المجموعية .المجموعية هي 1+1=8 أو 16 وربما 1600 .

7- إنماء الطاقة الشخصية الكامنة " شحذ المنشار ":
لكي تكون فعالاً يجب أن تجدد قوتك ومقدراتك متمثلةً في الأبعاد الأربعة للذات الإنسانية " الجسم ، العقل ، الروح ، العاطفة " وهذا يتطلب تنمية الجسم بالرياضة ، وتنمية العقل بالمعرفة والثقافة ، وتنمية الروح بالإيمان والقيم ، وتنمية العواطف بالتواصل مع المجتمع وصولاً إلى المنفعة المتبادلة وشحذاً لملكات الانتماء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضع ايميلك ليصلك كل ما هو جديد من مواضيع علي ايميلك - ستصلك رسالة علي الايميل الذي ادخلته للتفعيل